حالة الموضوع:
مغلق
  1. .:: RSS ::.

    .:: RSS ::. عضوية آلية

    الأنتساب:
    ‏9 سبتمبر 2011
    المشاركات:
    14,005
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    36
    الإقامة:
    IQ-T34M
    [​IMG]

    [​IMG]

    الحمد لله الذي بيده زمام الأمور , يقلب الليل والنهار ,

    خالق البشر من طين والجان من مارج من نار . وصل اللهم

    على المصطفى الأمين وعلى سائر الأنبياء والمرسلين وسلم

    تسليما كثيرا . وارضى اللهم على الصحابة أجمعين ومن

    تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .


    ألا وإن أصدق الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله

    عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها, وكل محدثة بدعة وكل

    بدعة ضلالة وكل ضلالة في النار


    أما بعد :


    يقول المولى عز وجل في محكم تنزيله :


    ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ

    لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ

    نَسُوا اللَّهَ فَأَنسَاهُمْ أَنفُسَهُمْ أُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ


    ويقول صلوات الله عيله وسلامه :

    ˝ إن قلوب بني آدم كلها بين أصبعين من أصابع الرحمن كقلب

    واحد يصرفه حيث شاء
    ˝في الصحيح الجامع . ‌الألباني .


    بهذه الأدلة الدامغة من الكتاب والسنة النبوية المطهرة

    نبدأ حديثنا عن هذه القصة التي هي من نسج خيالي , تلامس

    أحداثها أحداث واقعنا الحي , هي قصة تتكلم عن شخص

    غره جماله وماله حتى نسي كل شيئ . نسي ربه , نسي دينه

    , نسي نفسه ....إلخ

    خالد , نعم هو ذاك الشخص الجميل , أقول جميل يعني رزقه

    الله جمالا فتانا , يُفتن به من حوله بمجرد النظر إليه

    وخاصة من الجنس اللطيف . خالد لا يعترف بأي شيء كان ,

    سوى اللهو واللعب ومعاشرة النساء , همه اصطياد الكثير

    من الحسناوات ليوقع بهم في شباكه التي كانت قوية جدا ,

    ألا وهي جماله وماله .


    ذات يوم من الأيام التي تعتبر متشابه مع بعضها البعض

    في حياته , التقى بفتاة ذات جمال ودين وخلق حسن في

    أحد الفنادق الفخمة الموجودة في المدينة , هي أجنبية

    أتت إلى البلاد التي يقطن فيها خالد لأمر ما .رآها

    فأعجبته كثيرا , فأراد أن يوقعها في شباكه كسابقاتها

    من اللواتي غرهن متاع الحياة الدنيا . المهم تقدم

    إليها وبدأ ينشر سمومه القاتلة , يعيث شمالا ويمينا

    لكن دون فائدة , الفتاة عفيفة طاهرة لا تلقي إليه

    أي بال .خالد ضجر من ملاحقتها , لكن عناده وكبرياءه

    جعلاه يكمل مسيرته الشريرة , فخطط إلى خطة خبيثة لكي

    ينال منها , ألا وهي تنويمها وتخديرها ثم يقضي وطره

    منها , نجحت خطته الخبيثة بمساعدة من صاحب الفندق

    الذي يعد من أصدقاءه الذين اشتراهم بماله, لكن

    .....هيهات هيهات . عندما جاءت لحظة الحسم , انظر

    كيف يحفظ الله الإنسان الذي يتبع أوامره ويجتنب نواهيه

    , أُخذت الفتاة الطاهرة إلى غرفة خالد في الفندق

    وهي فاقدة وعيها, لما وُصل بها إلى باب الغرفة , سقط

    مصحف صغير من حقيبة الفتاة , هنا وقف خالد مستغربا

    ومتعجبا ؟! ما هاذا الكتاب ؟! وضع الفتاة على

    الأرض والتقط المصحف الشريف كما هو مفتوحا وبدأ يقرأ.

    لحظة واحدة أغمي عليه وسقط من على السلالم , تفطن له

    عمال الفندق وآخذوا به إلى صديقه , بدوره قام بأخذه

    إلى المستشفى , مرت أيام وأسابيع ولم يفق خالد من

    غيبوبته , نعم أصيب بغيبوبة مميتة . بدأ الأطباء في

    التحري لسبب غيبوبة خالد فلم يجدوا أي شيء يبين لهم

    ذلك . مرت الأيام وخالد مزال يرقد في المستشفى , لا

    حبيب يطل عليه ولا صديق يؤنسه في غيبوبته , يوما

    ما جاء صديقه صاحب الفندق ليزوره في مرقده , التفى

    حوله الأطباء المختصين بمعالجة خالد , فبدؤا بطرح

    الأسئلة عليه . فحكى لهم كل شيء سوى المصحف , اضجر

    الأطباء لأنهم لم يجدوا أي سبب مقنع في غيبوبة خالد عندما

    هم صاحب الفندق بمغادرة المستشفى , تذكر الكتاب ,

    فولى مسرعا إلى الأطباء وقال لهم : هناك أمر ما يمكنه

    أن يفيدكم , وجدت في يدي خالد صديقي مصحف صغير قبل

    أن أنقله إلى المستشفى , تعجبت لأمره ! فخالد لم يحمل

    يوما ما مصحفا في يده . وجدته مفتوحا في صفحة كذا

    وكذا, هنا الأطباء أسرعوا بالسؤال, أي صفحة وجدتها

    مفتوحة. فتلى لهم الآية الكريمة من أول سطر في الصحفة

    بصوت مرتفع . قال تعالى : ﴿
    قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا

    تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ
    ﴾ هنا كانت

    المفاجئة , لقد استيقظ خالد من غيبوبته عندما سمع

    الآية الكريمة تتلى على مقربة من مسامعه , سبحان الله

    , الآية التي أدخلته في الغيبوبة عادت وأنجته من

    غيبوبته مرة ثانية , سبحان الله . تعجب الأطباء من

    أمر خالد . فسألوه بعد أن تركوه يرتاح بعض الشيء

    ويستعيد عافيته. أخبرنا ما قصتك مع هذه الآية الكريمة

    . خالد لم يتمالك أنفاسه وبكى بحرقة شديدة, ندم

    الأطباء لسؤالهم له. عندما انتهى من البكاء بدأ يروي

    قصته مع هاته الآية العظيمة . قال : أنا إنسان

    ترعرعت على حب النساء والإيقاع بهن مهما كان أمرهن

    للمتعة فقط , أحب اللعب واللهو , ولم أحمل يوما في

    يدي مصحفا ولا ركعت ركعة واحدة لله جل شأنه . لكن

    كانت توجد في صفة واحدة محبوبة ربما هي التي جعلتني

    أعود إلى الله . كنت أحب المساكين وأبحث عنهم في كل مكان

    لكي أفرج عنهم بعض الهموم التي يعيشونها , وأبحث عن

    الأرامل لكي أسعدهم بما رزقني الله من مال كما تعلمون

    , أعجبت بفتاة إلتقيتها صدفة في فندق صديق لي . أردت

    أن أعاشرها , المهم لما فعلت فعلتي الشنيعة وأردت أن

    أختلي بها بعد أن قمت بتنويمها سقط ذلك الكتاب الكريم

    من حقيبتها التي في يدها , تصفحت الصفة التي سقط عليها

    الكتاب , بمجرد إكمال تلك الآية الكريمة حتى وجدت نفسي

    هنا في المستشفى , أحسست أن هناك شيخا بثياب أبيض

    ولحية بيضاء مليح الوجه يخرج منه النور قال لي : قال

    رسول الله صلى الله عليه وسلم ˝ أنا و كافل اليتيم له

    أو لغيره في الجنة و الساعي على
    الأرملة و المسكين كالمجاهد

    في سبيل الله
    .˝

    لما سمعت قول الشيخ تذكرت سعيي على الأرامل والأيتام

    هنا علمت أن كل شيء فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال

    والإكرام .انفجر الأطباء الذين من حوله بالبكاء

    فأصبح هو الذي يواسيهم .


    تعافى خالد من غيبوبته وأصبح بحال جيدة جدا , تاب

    إلى الله توبة نصوحة وزاد من عمل الخيرات .


    نعم هذه هي قصة خالد الجميل .

    [​IMG]


    حكمة : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ˝إن عبدا

    أصاب ذنبا فقال
    : رب أذنبت فاغفره فقال ربه : أعلم

    عبدي أن له ربا يغفر الذنب و يأخذ به ؟
    غفرت لعبدي

    ثم مكث ما شاء الله ثم أصاب ذنبا فقال : ربي أذنبت آخر

    فاغفر لي قال : أعلم عبدي أن له ربا يغفر الذنب و

    يأخذ به ؟
    غفرت لعبدي ثم أصاب ذنبا فقال : رب أذنبت

    آخر فاغفر لي قال : أعلم عبدي أن له ربا يغفر

    الذنب و يأخذ به ؟ قد
    غفرت لعبدي فليعمل

    ما شاء . ‌
    ˝

    فسبحان الله على واسع نعمته لعباده .


    دعاء : اللهم إنا نسألك موجبات رحمتك و عزائم مغفرتك

    و السلامة من كل إثم و الغنيمة من كل بر و الفوز بالجنة

    و النجاة من النار .



    :32::32::32::32:

     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة