1. أهلا وسهلاً بكم في :: IQ-TeaM FORUM :: .
    إذا كانت هذه الزيارة الأولى أو لديك الرغبة بالانضمام لأعضاء شبكة عراق تيم فيجب الاطلاع على خصوصية الشبكه فربما بقائك زائر افضل لك من الانضمام بحيث أن قوانين شبكة عراق تيم لا تتناسب مع اهتماماتك .
    • للأطلاع على الخصوصية وسياسة الاستخدام - التفاصيل
    • بعد الاطلاع على سياسة الموقع وقوانين شبكة عراق تيم يمكنك التسجيل معنا - تسجيل عضو جديد
    إستبعاد الملاحظة
الكاتب : .:: RSS ::. | المشاهدات : 1,635 | الردود : 0
الوسوم:
حالة الموضوع:
مغلق
  1. .:: RSS ::. عضوية آلية

    الأنتساب:
    ‏9 سبتمبر 2011
    المشاركات:
    14,005
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    80
    الإقامة:
    IQ-T34M
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]
    [​IMG]

    متى يفطر المؤذن ؟ قبل الأذان ؟ أم بعده ؟ .

    الحمد لله

    الأصل
    في الإفطار للصائم أن يكون بعد غروب الشمس وإقبال الليل ؛ لقوله تعالى : (
    وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ
    مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ
    إِلَى اللَّيْلِ ) البقرة/187 .

    قال الطبري :

    " وأما قوله : (
    ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ ) فإنه تعالى ذِكْره حدَّ
    الصوم بأن آخر وقته إقبال الليل ، كما حدّ الإفطار وإباحة الأكل والشرب
    والجماع وأول الصوم بمجيء أول النهار وأول إدبار آخر الليل ، فدل بذلك على
    أن لا صوم بالليل ، كما لا فطر بالنهار في أيام الصوم " انتهى .

    " تفسير الطبري " ( 3 / 532 ) .

    والسنَّة تعجيل الفطر لمن كان صائماً .

    فعن
    سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( لا يزال
    الناس بخير ما عجَّلوا الفطر ) رواه البخاري ( 1856 ) ومسلم ( 1098 ) .

    قال ابن عبد البر رحمه الله :

    "
    من السنة تعجيل الفطر وتأخير السحور ، والتعجيل إنما يكون بعد الاستيقان
    بمغيب الشمس ، ولا يجوز لأحد أن يفطر وهو شاكٌ هل غابت الشمس أم لا ؟ لأن
    الفرض إذا لزم بيقين ، لم يخرج عنه إلا بيقين " انتهى .

    " التمهيد " (21 / 97 ، 98 ) .

    وقال النووي رحمه الله :

    "
    فيه الحث على تعجيل الفطر بعد تحقق غروب الشمس , ومعناه : لا يزال أمر
    الأمة منتظماً وهم بخير ما داموا محافظين على هذه السنَّة " انتهى .

    " شرح مسلم " ( 7 / 208 ) .

    وأما
    المؤذن فإذا كان هناك من ينتظر أذانه ليفطر عليه فإنه ينبغي له أن يبادر
    بالأذان حتى لا يكون سبباً في تأخير الناس إفطارهم , وفي ذلك مخالفة للسنة .

    إلا إذا كان فطره على شيء يسير ( كشربة ماء ) لن يترتب عليه تأخير الأذان ، فلا بأس .

    وإذا
    كان المؤذن لا ينتظر أذانه أحد , كما لو كان يؤذن لنفسه (كرجل في الصحراء
    بمفرده) , أو يؤذن لجماعة حاضرين قريبين منه ( كِجماعة مسافرين ) فلا حرج
    عليه من الفطر قبل الأذان , لأن أصحابه سيفطرون معه ولو لم يؤذن ، ولن
    ينتظروا أذانه .

    والله أعلم .

    [​IMG]
    تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
    [​IMG]
    [​IMG]
     
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة