1. أهلا وسهلاً بكم في :: IQ-TeaM FORUM :: .
    إذا كانت هذه الزيارة الأولى أو لديك الرغبة بالانضمام لأعضاء شبكة عراق تيم فيجب الاطلاع على خصوصية الشبكه فربما بقائك زائر افضل لك من الانضمام بحيث أن قوانين شبكة عراق تيم لا تتناسب مع اهتماماتك .
    • للأطلاع على الخصوصية وسياسة الاستخدام - التفاصيل
    • بعد الاطلاع على سياسة الموقع وقوانين شبكة عراق تيم يمكنك التسجيل معنا - تسجيل عضو جديد
    إستبعاد الملاحظة
  2. الملاحظات
    عزيزي زائر تم اطلاق الموقع الرسمي لبرنامج الاختراق Spy-Note
    إستبعاد الملاحظة
حالة الموضوع:
مغلق
  1. .:: RSS ::. عضوية آلية

    عضو منذ:
    ‏9 سبتمبر 2011
    عدد المشاركات:
    14,005
    الإعجابات المتلقاة:
    0
    نقاط الجائزة:
    150
    الإقامة:
    IQ-T34M
    [​IMG]

    ان أفضل الليالي هي ليالي رمضان ، وأفضلها العشر الأواخر ، ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يخصّها بِمزيد عبادة واجتهاد .

    قَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا :كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا دَخَلَ الْعَشْرُ أَحْيَا اللَّيْلَ ، وَأَيْقَظَ أَهْلَهُ ، وَجَدَّ ، وَشَدَّ الْمِئْزَرَ . رواه البخاري ومسلم

    وكَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَعْتَكِفُ الْعَشْرَ الأَوَاخِرَ مِنْ رَمَضَانَ . كما في الصحيحين . وذلك طلبا لِليلة القَدْر ، وتحريًّا لها ، وتفريغا لِنفسه ,

    مما قد يشغله عن العبادة في تلك العشر الفاضلة .


    موافقة ليلة القَدْر أرجى ما تكون في العشر الأواخر ، وأرجى العشر هي ليالي الوتر ، ولذلك قال عليه الصلاة والسلام .من كان اعتكف معي فليعتكف العشر الأواخر ،

    وقد أُرِيت هذه الليلة ثم أُنْسِيتها ، وقد رأيتني أسجد في ماء وطين مِن صبيحتها ، فالتمسوها في العشر الأواخر ، والتمسوها في كل وِتْـر .

    قال أبو سعيد رضي الله عنه : فَمَطَرَتْ السَّمَاءُ تِلْكَ اللَّيْلَة ،


    وكان المسجد على عريش ، فَوَكَف المسجد ، فَبَصُرَتْ عيناي رسول الله صلى الله عليه وسلم ,,وعلى جبهته أثر الماء والطين مِن صُبح إحدى وعشرين .

    ( رواه البخاري ومسلم )


    وقال عليه الصلاة والسلام : تَحَرَّوْا لَيْلَةَ الْقَدْرِ فِي الْوِتْرِ مِنْ الْعَشْرِ الأَوَاخِرِ مِنْ رَمَضَانَ . رواه البخاري ومسلم .

    [YOUTUBE]r0Id7jv_Lro[/YOUTUBE]
     
    جاري تحميل الصفحة...
حالة الموضوع:
مغلق

مشاركة هذه الصفحة

جاري تحميل الصفحة...